About Me

صورتي

I teach and practice Gestalt therapy, Career decision coaching, and Family Constellations work. As well as Australia, I teach workshops and training in China, Japan, Korea, the USA & Mexico. I am author of Understanding The Woman In Your Life, a book of advice for men about relationships with women. In my work as director of Lifeworks I provide therapy,  training and supervision. I am a Phd candidate, studying the interpersonal dynamics of power, and am currently director of an MA in Spiritual Psychology for Ryokan College, an accredited online institution based in LA.

الاثنين، 29 سبتمبر، 2014

22. ذئب عند الباب


" مات " كان رجل أعمال ناجح .قضى معظم شبابه يتعلم و يأخذ دورات تعليمية ويقرأ فى الكتب ويبنى قدرته الشخصية .
انفصل مؤخرا عن زوجته وأخذت حياته منعطفاً جديدا مع علاقة جديدة .زوجته السابقة كانت ناقمة جدا خاصة على حساباته و حياته العملية 
 .بالرغم من أنه كان ناجح ولديه أعمال منتشرة اجتماعيا الا أنه لم يكن عنياً .كانت تلومه دائما على ما اعتبرته نقص فى النجاح المالى .
جاءنى بعد ما واجه أزمة تنفس فى مكان عمله .وظل مشلول معظم اليوم .
من الواضح ان ما أشعل الموضوع كان محادثة فى الصباح مع زوجته السابقة التى طلبت منه أن يلغى كل خططه الصباحية ويذهب ليأخذ ولده حيث أن سيارتها بحاجة الى أن تذهب الى الورشة . كالعادة فى تواصلها معه كانت وقحة و لوّامة و ناقمة .
بالرغم من أن احداث كبير أخرى حدثت مؤخرا كفقده لعقد كبير كان يتوقعه و تأخر حسابات كبيرة عن الدفع الا أنه كان يقوم بأشياء ايجابية مثل أن يكتب فى كتاب وان يبنى مستقبله المهنى لكن لم يدفع أحدهم فى الحال و قاضاه شريكه السابق ولكن فى النهاية لم يجد حسابه البنكى إلا 100 دولار فقط . 
 سألته عن شعوره و طلبت منه أن يخبرنى عن كل ذلك .ظل يجاوب بأفكاره عما كان يحدث وعن تاريخه مع الحساب و لكنى قاطعته ووجهته الى تسجيل حالته الجسدية .
قال أنه فى الماضى أثناء أزمة التنفس شعر جسده بأنه فى جاكت مستقيم . الأن هو يشعر بأنه عرضه للخطر و خائف خاصة عند الصدر .
طلبت منه أن يركز على هذه الأحاسيس فلاحظ ارتفاع الحرارة ووجود طبقة من الخوف .قال أنها كغريب يقتحمه .
بعدها أعطى التشبيه الذى اعتاد والده أن يعطيه الذئب عند الباب .
عادة ً عندما كان واثقاً فى نفسه كان يجيد التعامل مع التحديات . أما الأن و بعد ان ذهبت ثقته فى نفسه أصبح الذهب قادرا أن ينال منه .
اقترحت ان الذهب لم يكن فقط عند الباب ولكنه كان واقفا عليه .
لذلك دعوته الى أن يتخيل أن الذهب واقف عليه .قال "لعابه يتساقط علي جسدى " .لذلك طلبت منه ان ينزل لأسفل ويسمع صوت الذئب ويشعر بلعابه يتساقط على وجهه .وجهته الى ان يتنفس بعمق ويحس بالخوف فى جسده ويبقى حاضرا .أخبرته بأنه سيشعر بطاقة ضخمة فى جسده وعندما يحدث ذلك يمكنه أن يوقف العملية فى الحال .
فعل ذلك و انتصب جسده كله و دخل فى تشنجات .بعض قليل من الوقت فتح عينيه و لاحظ كونه مندهشاً فهو يشعر بطاقة كبيرة فى جسده .
بعدها دعوته أن يتخيل أنه هو الذئب ويقف فوق " مات " ويسقط عليه اللعاب .طلبت منه أن يتحدث الى مات و يعطيه بعض الرسائل .
بعدها بوقت قليل فتح عينيه وانطفأت كل مصابيحه وقال " انه حقا ذئب حكيم " .
أدرك انه كان مثل الخروف ومن ذلك الموقع كان ضعيف وغير واثق و معرض للخطر وانخفضت ثقته فى نفسه .أما الذئب فكان ممتلئ بالطاقة للتعامل مع التحديات فقد كان يواجه باحترافية .
فى هذه العمليةاستخدمت التعريف وخاصة البداية بالاستنتاجات التي توفرها الخبرة الجسدية .تتبعت معنى " الاقتحام " وانه أكثر من مجرد تهديد صريح .لقد أصيب بالشلل من الخوف خبرة فورية مع الخطر .

فى طريقة جيشتالت نحن نخطوا فى تجربة الخطر ولكن مع الدعم الكافى .بعدها نذهب الى النقيض بأن نمثّل الخطر مما يؤدى الى معالجة التمزّق . 

الأحد، 28 سبتمبر، 2014

21. المرأة الشرسة


انفصلت " سينثيا " مؤخرا عن زوجها الثالث بعد زواج دام 20 عام .أرادت أن تعمل مع الحلم .
نصحتها أن تخبر بذلك فى الحال كما كان ذلك يحدث بالضبط .
قالت :
أنا نائمة على الكنبة .هو يأتى و يحتضننى و يقبّلنى . يخبرنى بأنه أشترى للتو منزل جديد بسعر رخيص .المنزل به غرفة نوم جديدة .
نحن نمشى الى منزلى حيث يوجد ولد يمسك قطة من الخشب ويرميها بالداخل من خلال النافذة .الأن " جون" (الزوج ) يأتى و هاتفه يرن يقول أنه مضظر لأن يتحدث على انفراد فأستنتج أنه لديه صديقة جديدة .
طلبت منها بعد ذلك أن تلعب بعد الأدوار وتصف نفسها فى كل دور .
أولاً المنزل قالت " أنا جديد و لامع و جيد و أفضل كثيرا من المنزل القديم وسعيد و كبير و واسع "
بعدها دور جون قالت " أنا سعيد أريد المنزل ، انها معجزة أن أشتريه ، أنا قوى ، أمتلكت الغرض "
ثم دور قطعة الخشب التى عبرت النافذة " أنا صلبة و قوية  ، البيت القديم ليس له قيمة ، أردت فقط أن أظهره مكسورا وأن أحدث ازعاج شديد "
بعدها دور الولد البالغ من العمر 13 عام فى الحلم " أنا موذى و قوى "
بعدا الصديقة الجديدة- " أنا مثيرة للاهتمام و فضولية "
أخذ ذلك كله بعض التوجيه حيث ظلت "سينثيا " تريد أن تخبرنى باستنتاجاتها عن معانى كل جزء .لكن فى جيشتالت نحن ننظر الى الخبرة المباشرة بدلا من الأحكام المسبقة أو التربيطات .لذلك ظللت أوجهها للعودة الى التعرّف على كل جزء و الى تسمية مشاعرها بدلا من اعتقاداتها .
سألتها ما الذى ظهر أكثر الولد . يحب اللعب و خارج عن الشخصية .
لذلك ربطت ذلك بحياتها الحالية ما الشيء الذى يمكن ان يكون خارج عن الشخصية ؟
"سينثيا " قالت البقاء بالخارج طوال الليل واشعال النار و حضور حفلة على الشاطئ فى ضوء القمر ثم النوم على الشاطئ .
قالت أنها كانت تود أن تحضر جون ولكنه " لايريد أن يرى المرأة الشرسة بداخلى لذلك تعلمت ان أفعل ذلك دائما فهو لن يستطيع التعامل مع اختلاف توقعاته عن ما سيشعر به بالفعل " 
أوضحت أنها حاولت لسنوات كثيرة أن تجبره على المجيء ليرقص معها روك اند رول ولكنها فى النهاية استسلمت .
اقترحت عليها أن تتوقف عن الانتظار و تذهب بمفردها الى حصص الرقص .
طلبت منها بعدها ان تتخيل نفسها وهى تقول سيء شرس لجون ، شيء خارج عن الشخصية .لعبت دور جون وهى أستطاعت ان تقول ذلك لى مباشرة .
كانت ستخبره أنها تريد أن يترك كلا منهم وظيفته و يحصلا على يخت و يبحرا فى البحور أينما تأخذهما الأمواج و هى ستطبخ ويكتبا الشعر سويا .
طلبت منها أن تقول له هذه المرة شيء قوى جدا ، شيء فيه تحدّى .
-أخبرته بأنها تعبت من تعاطيه للمخدرات و غضبانة من تضييعها لأخر سنتين فى انتظاره ليفعل سيء مختلف .لن ترضى بالوعود بعد الأن فهى تريد أفعال .
أعطيتها نتيجة العملية الأخيرة كانت واضحة جدا و واقعية و من موقعى الغير مدافع حيث أقوم بدور جون ( شيئا ما وجده صعبا بالتأكيد ) ، قدّرت وضوحها جدا .
دعوتها لتكون أكثر قوة و أقسى و أكثر شراسة .
قالت بعض العبارت عن نفسها و عن حدودها .
مرة أخرى أعطيتها النتيجة .
شعرت بأنها أزدادت قوة كثيرا .
فى جيشتالت نصمم التجارب لاستكشاف الرموز التى تظهر .فى هذا الحلم كان هناك الكثير من الرموز ولكننا سنفحص الذى مثّل لها الطاقة الأكبر فعل شيء مختلف عن الشخصية .
ونترجم ذلك بكونها شرسة و قوية و تضع نفسها فى الأمام بايجابية وبسلبية أحيانا .
لقد شاركت فى التجربة بلعب دور الشريك و إعطائها النتيجة .ساعد ذلك على جعل الأمر أكثر واقعية لها وأيضا ً قدّم لها إحساس الأمان لتجربة طريقة جديدة للشخصية .
يتعلق جيشتالت بتجربة الشيء المختلف مع التشجيع والتركيز على المفاتيح الأساسية التى تظهر فى الإدراك الأحلام جيدة جداً لتمرير هذه المواضيع .

الاثنين، 22 سبتمبر، 2014

20. الغطاء البارد


" جين " كانت متضايقة من المشاركة فى مجموعة .جاءت وسلمت بالأيدى .لم ترد أن تتحدث عن المحتوى الذى كان جيدا .عملنا فقط مع الطاقة .طلبت منها أن تصف تجربتها .تحدثت عن كونها باردة .سألتها عن تشبيه يصف لنا ما شعرت به .قالت " غطاء بارد" .سألتها أن ترينى أين كان ذلك فى الجسم أسفل المعدة .
طلبت منها أن تتحدث كما لو كانت هى الغطاء " أنا غطاء بارد " . فعلت ذلك ثم تكلمت عن طريقة عزلها للحواف.
طلبت منها أن تحدث كما لو أنها هى الحواف . "أنا حافة " وبعدها قامت بوصف ظواهر أخرى لكونها حافة .
طلبت منها ان تضع يدها على المكان الذى كان فيه الغطاء البارد واليد الأخرى حيث كانت الحافة ( على جانبها ) .ثم تتنفس فى هذه الأماكن وهذا قام بتقوية مشاعرها .بدأت أرجلها فى الاهتزاز فقمت بتشجيع ذلك.
شعرت بمزيد من الحزن وكانت تبكى ولكنها لم تستطع أن تعبّر عن ذلك.
لذلك طلبت منها أن تحرك أصابع قدميها .وجدت صعوبة فى ذلك وأستطاعت أن تفعل ذلك مع قدم واحدة فقط .بعدها بقليل شجعتها على أن تحرك أصابع القدم الأخرى.
بدأت فى التجشؤ مرات عديدة .قالت أن ذلك مألوفا لها .
التجشؤ فى المعانى الجسدية هو تنفيس ممتاز وهو البداية نحو التعبير عن المشاعر .
تأكدت أنها شعرت بارتفاع طاقتها ولكن لم تتحدث بعد .لذلك قمت بتشجيع التنفيس الجسدى وتدريجيا أستطاعت أن تقول بعض الكلمات عن مشاعرها . طلبت منها أن تقول الكلام مباشرة كما لو أن الشخص الذى جرحها موجود هناك .
كان ذلك تكملة لكثير من الألم الذى تحملته فى صمت لسنوات كثيرة .
أن تطلب منها أن تعبّر عن مشاعرها فى هيئة تشبيهات ( غطاء ، حافة ) نستطيع أن نتعامل معها مباشرة و بطلبنا منا أن تمتلكهم قمنا بتركيز إدراكها الذى كان مشتتا و متجنبا فمنالطبيعى أن لا أحد يريد أن يشعر بالألم .

بتشجيعها أن تبقى على الطاقة و المشاعر بجسدها قمنا بتغيير طريقة تفكيرها تماما وسمحنا بحدوث الانكشاف الطبيعى .اذا بقيت مع العملية الجسدية سيحدث ذلك دائما حيث أن الجسد دائما يريد أن يتحرك نحو التعافى .

الثلاثاء، 9 سبتمبر، 2014

19. الانجذاب و الحواجز


" ديي" كانت امرأة شابة تتحدث عن خوفها .قلت لها " ما الذى يخيفك ؟" فأجابت " الرجال " .طلبت منها التوضيح .شرحت بأنها أرادت جذب انتباه الرجل ولكنها أيضا كانت خائفة من ذلك.
ذكّرتها بأنى بالإضافة لكونى معلم و معالج فأنا أيضا رجل .قالت " نعم ولكنى لا أفكر فيك بهذه الطريقة " .
كان تركيزى على استحضار الموضوع وعلى العلاقة .أردت أن أستخدم نفسى كآلة فى عملية استحضار المزيد من الإدراك و تحسين الخبرة بالعلاقة .
لذلك رددت بأننى رجل و من الممكن أن يكون ذلك مفيدا لملاحظة ماذا يعنى ذلك لها .
قالت أن ذلك مخيف .سألتها " لماذا ؟". فلقد كان من الممكن أن أراها جذّابة.
ما الخطأ فى ذلك ؟ لأننى كان من الممكن أن أقع فى حبها ويؤدى ذلك الى موقف صعب لا تريده هي .
لذلك دعوتها أن تقول ذلك لى مباشرة " لا أريدك أن تقع فى حبى فأنا غير متاحة لك " .
شعرت بارتياح شديد عندما اعلنت عن وجود حاجز .
بعدها أظهرت خبرتى قائلا " أنا أيضا لا أريد أن أقع فى حبّك فأنا أراك جذّابة وهذه الحقيقة موجودة فى حدودك وفى حدودى" .
قمنا بعدها بمحادثة حيث قلت بعض الجمل التى تصف كيف مثّل لى كونها جذّابة و كيف كان ذلك بالنسبة لها .كانت على حافة موضوعها فهى تريد جذب الانتباه ولكنها تخاف من ذلك .
لذلك بأكتشاف ذلك بطريقة أمنة  تستطيع أن تحصل على الخبرة التى تجعلها ترتاح لقدرتها على تحديد الحواجز و التعبير عنها والتعامل مع الانجذاب بدون أن يكون ذلك صعبا عليها.
شعرت كثيرا بالإحراج أثناء المناقشة و عند نقاط عديدة لذلك كنت أتحوّل للتركيز على تجربتى الشخصية .اعترفت بأننى أيضا لم أجد الأمر سهلا فلقد كان شيئا أردت أحيانا أن أبعده عن إدراكى .لذلك كان جيدا أن نكون قادرين على تسميته و تجربة اتصاله باللحظة الحالية دون الخوف من خروجه عن السيطرة.
كانت هذه تجربة جديدة عليها وأعطتها الثقة فى قدرتها على وضع الحدود و التحدث عن الموضوع و إدراك ما نسميه المظهر المثير للعلاقة بدون أن يشكّل ذلك مشكلة .

تستخدم صحة تأكيدات جيشتالت فى عملية زيادة الإدراك و جلب ذلك الى العلاقة .

الجمعة، 5 سبتمبر، 2014

18 الأجازة الصغيرة


عاشت " ترودى" مع خالتها و عمها. اعتبر عمها أن اهتمامها بعلم النفس هو طيش منها وظل يضغط عليها لتحصل على وظيفة وينتقد صرفها للمال على الورش التعليمية وأخبرها أن عليها أن تتزوج قريبا.
عندما سألتها عن ماذا تشعر فى جسدها أجابت بأنها تشعر بألم فى كتفيها.
جسديا فهذا مرتبط عامة بأحساس زائد بالمسؤلية.
بالتأكيد قامت بالضغط على نفسها بهذه الأشياء .الحصول على وظيفة فما هو نوع هذه الوظيفة ، الخ .سألتها ماذا أرادت أن تفعله علاجيا. لكنها شعرت بأنها تحتاج الى الممارسة والخبرة الحياتية قبل أن تكون جاهزة لذلك. سألتها متى يحدث ذلك فأجابت " عندما أكون أكبر ".
فى جيشتالت نهتم دائما بالتحديد لذلك سألتها " عند أى عمر ؟ " أجابت بأنه عندما يكون عمرها 80 .
لذلك أحترت اى نوع من الأعمال تريد أن تقوم به من وقت لآخر .هى تظن أنه من الصعب أن تفكر فى كل ذلك بوضوح وذلك لما تشعر به من ضغط عليها.
لذلك دعوتها أن تأخذ راحة من هذا الضغط وأن تأخذ أجزة لمدة دقيقة واحدة . ولأنها كانت معى فى هذا الوقت. لاحظت منها شيئا اثار تقديرى .ودعوتها أن تفعل نفس الشيء.
جعلها هذا حاضرة و متوافقة أكثر فى العلاقة معى ومنحها باستنتاج ايجابى ( لاحظت أنها لم تتلق أى تشجيع من والديها  وتلقت منه الضغط فقط ) وجعل ذلك فى إدراكها الحسى .نستخدم هذه العمليات التحضيرية فى جيشتالت لنخرج الناس من قصصهم و خططهم.
اقترحت هنا القيام بتجربة جيشتالت.
استرخت لمدة قصيرة لكن وجدت من الصعب عليها ان تمنح نفسها المزيد من " الأجازة".
قمت بفحصها وتوصلت الى المكان الذى يؤلمها بكتفيها وضغطت عليه بأصابعى .لم يكن ذلك تدليكا ولكنه جلب الإدراك الى نقطة التوتر و تقوية إدراكها لذلك حيث أنها معتادة على هذا الألم ولكنها لا تأخذه بعين الأعتبار.
عندما تركتها كانت قادرة ان تتخلص من الضغط.
بعدها جربنا مجددا الأجازة المختصرة قبل مناقشة موقف الوظيفة بشكل أوسع.
لنرجع لل " أجازة " التى وجدتها مجددا صعبة .
عبرت عن حزنى أن ذلك كان صعبا عليها وكان أهتماى انها لن تعيش الى سن كبير اذا واصلت الضغط على نفسها.
قام ذلك بتركيز إدراكها على الصورة الكبرى و نتائج الحياة مع الكثير من الضغوط.و جعلها ذلك تستنتج أن هذه العادة ستأخذها الى طريق لا تريد هى أختياره.

يتعلق جيشتالت فى المقام الأول بالاختيار .

الاثنين، 1 سبتمبر، 2014

16 العيون المبتسمة، العيون الخائفة


نظر " انجريد" الي وقال " لديك عيون مبتسمة "
قلت له " أفضل من أن تكون عيون خائفة "
أردت أن أستحضر التناقض.شيء عظيم أنها تشعر بالأمان معى ولكن ذلك فقط لأنها لم ترى الجزء المخيف منّى. وماذا عن جزئها المخيف. اهتمامى هو التحرك نحو علاقة أكثر اكتمالا أكثر من مجرد الاكتفاء بافتراضية الأمان.
لذلك سألتها متى امتلكت عيون خائفة و تحثت عن أوقات لى عندما كنت غضبان و عندما كنت مجروح.
تحدثت عن غضبى . سألتها عن مثال محدد. حكت عندما كان زوجها يكلمها على الهاتف فقالت له أنها مشغولة وليس لديها وقت للحديث. تحدّث هو كثيرا و هى ظلت على الهاتف. وكان ذلك نمط بعيد المدى.
لذلك اقترحت القيام بتجربة.
وقفنا  مواجهين لبعضنا ووضعنا ايدينا بالأعلى ثم أعدنا ما حدث مع زوجها عندما دفع الحاجز الذى وصعته .دفعت أيديها ببطئ الى الخلف فاضطرت اما ان ترجع خطوة للخلف او ان تقع على الأرض.
ثم طلبت منها أن تدفعني في المقابل فقامت بذلك ولكن بضعف شديد .فعلنا ذلك مرات كثيرة .
شجعتها أن تمسك بالحاجز. أخيرا استجمعت قواها و قامت بدفعة قوية جدا معاكسة. شعرت بقوتها.
سألتها بعدها أن تقوم بدور زوجها و تقوم بدفع حواجزى. كان ذلك محرجا لها فهى خطوة كبيرة لا تكفى لأن تجعلها هى المعتدى.
هذه المرة طلبت منها ألا تسمح لى بدفع الحاجز بل تمسك به و تقاوم قوتى .شعرت بشلل فى قدميها و نقص فى قوة يديها .لذلك طلبت منها ان تنقل إدراكها الى قدميها .بعد وقت قليل طلبت منها ان تتقدم خطوة للأمام ورجعت أنا خطوة للخلف .فى النهاية استطاعت أن تستخدم كل جسدها وكنت أواجه صعوبة فى دفعها للخلف وكانت تستخدم قوتها جيدا.
شعرت بأنه لقاء قوى جدا.

كانت ذلك تجربة قوية فبدلا من الحديث عن الموقف قمنا بأستحضاره بيننا .بإدخال نفسى استطعت أن اشعر تماما ماذا كان يحدث فى هذه العلاقة و قمت بمساعدتها للتخلص من ضعفها و الوصول الى الاكتمال.

© Lifeworks 2012

Contact: admin@learngestalt.com

Who is this blog for?

These case examples are for therapists, students and those working in the helping professions. The purpose is to show how the Gestalt approach works in practice, linking theory with clinical challenges.

Because this is aimed at a professional audience, the blog is available by subscription. Please enter your email address to receive free blog updates every time a new entry is added.

Gestalt therapy sessions

For personal therapy with me: www.qualityonlinetherapy.com

Enter your email address:

Delivered by FeedBurner

© Lifeworks 2012

Contact: admin@learngestalt.com

لغة

HOME

Informed Consent & Rates

PROFESSIONAL TRAINING

Gestalt Therapy Defined

PROFESSIONAL SERVICES

PAYMENTS

OTHER STUFF

Links

Book:Advice for Men about Women

BLOGS

• English

Bahasa

Čeština

Deutsch

Español

Français

Greek ελληνικά

Hindi हिंदी

Magyar

Melayu

Italiano

Korean한국의

Polski

Português

Română

Russian Русский

Serbian српски

Chinese 中文

Japanese 日本語

Arabic العربية

English Bahasa Čeština Deutsch Español Filipino Français ελληνικά हिंदी Magyar Melayu Italiano 한국의 Polski Português Română Русский српски 中文 日本語 العربية

vinaysmile

I publish this blog twice a week. It is translated into multiple languages. You are welcome to subscribe

logosm1

We help people live more authentically

Want more? See the Archives column here

ستيف فيناي غَنْثَرْ: المدير

دراستي و شغفي العلاج النفسي يمتد لـ40 عاماً. قضيت 28 عاما في التدريب الشخصي و كنت أعمل مع الأفراد و المتزوجون والعائلات.

خبرات أخرى

تتضمن خبراتي السابقة العمل بالمسرح، مسرح الشارع، أنشطة اجتماعية، فلسفة التأمل. كما قمت بالعديد من المشروعات التي تتضمن مقى للنباتيين، مشروع كتابة لافتات، متجر للأطعمة.

معهد "نورث ريفرز" للعلاج بالجالشاطات NRGI

لقد قمت بتأسيس معهد "نورثيرن ريفرز" للعلاج بالجالشطات – و مدة برنامج الدراسات العليا هي 4 سنوات و هي مسجلة لدى وزارة التعليم العالي. عملت كمديرا للبرنامج لمدة 17 عاما، و كنت مسئولا عن كل ما يتعلق بالمعهد متضمناً تطوير المناهج، الإشراف و التدريب و التقييم.

التطوير الوظيفي

قمت بتطوير طريقة فريدة تدعى "التأهيل لإتخاذ قرار الوظيفة"، و التي يتم اتباع عدة أساليب في جلسة واحدة مركزة، و تساعد الناس على ايجاد الدرب الوظيفة المثلى لهم.

برنامج "لايف ووركس" أو "ثمار الحياة" الدولي

عادة أعطي دروس في الولايات المتحدة و المكسيك و الصين و اليابان. أحد تخصصاتي في مجال العلاج النفسي و العلوم الروحية.

أعمل مدير للعلاج النفسي الروحي في جامعة "ريوكان".

"لايف ووركس" تملكها و تديرا مؤسسة "تييرّا.

عن المؤلف

أنا مؤلف كتاب للرجال اسمه: "Understanding The Woman In Your Life – A Man's Guide to "a Happy Relationship. تفهم الرجل للمرأة في حياته"-دليل الرجل لعلاقة سعيدة.

المكافآت

أستمتع بعملي و أشعر بقدر كبير من الرضا عندما أساعد الناس في التغلب على التي يواجهونها و اكتشاف الذات و تمكين النفس. أجد التدريس و التدريب مكافئاً لي.كما أقوم بالدمج بين النظرية و النهج التجريبية في مناهجي الدراسية.

الشخصية

لقد قمت بتربية 5 أطفال و أربعة أحفاد. و أنا مبهور بنظرية الأنظمة و الآليات الذكية، و أنا حاليا طالب دكتوراه، و أعمل على أطروحة حول الأبعاد الشخصوية للقوة.

المؤهلات

ماجستير في الصحة النفسية، دبلومة في العلاج بالجالشطات، دبولومة في الايكولوجيا أو البيئة الاجتماعية، مدرب CAT IV. حاصل على عضوية الجمعية الأوروبية للعلاج بالجالشطات و عضوية الجمعية الاسترالية لمستشارين المهن.

Gestalt therapy sessions

For personal therapy with me go to: www.onlinetherapy.zone

Links

Career Decision Coaching

Here

and here

Lifeworks

Gestalt training and much more

http://www.depth.net.au

For Men

Here is a dedicated site for my book Understanding the Woman in Your Life

http://www.manlovesawoman.com

The Unvirtues

A site dedicated to this novel approach to the dynamics of self interest in relationship

http://www.unvirtues.com

Learn Gestalt

A site with Gestalt training professional development videos, available for CE points

http://www.learngestalt.com

Gestalt therapy demonstration sessions

Touching pain and anger: https://youtu.be/3r-lsBhfzqY (40m)

Permission to feel: https://youtu.be/2rSNpLBAqj0 (54m)

Marriage after 50: https://youtu.be/JRb1mhmtIVQ (1h 17m)

Serafina - Angel wings: https://youtu.be/iY_FeviFRGQ (45m)

Barb Wire Tattoo: https://youtu.be/WlA9Xfgv6NM (37m)

A natural empath; vibrating with joy: https://youtu.be/tZCHRUrjJ7Y (39m)

Dealing with a metal spider: https://youtu.be/3Z9905IhYBA (51m)

Interactive group: https://youtu.be/G0DVb81X2tY (1h 57m)